تحميل رواية أحادي للكاتب علاء عمر


هذه حكاية عن انكسار الروح , عن اليأس , عن الهزيمة .
هذه حكاية عن العزيمة التى فى قلوب الرجال , عن القتال , عن الانتصار .
هذه حكاية ساحرة مستمدة من أحداث واقعية مذهلة ...
عن أناس يتعرقون طيبة و شرف .. عن أخرون ينضحون شرا و قسوة ..
عن الحواديت الساحرة و الأحداث المتلاطمة التى تنتشي ببهجة غير متوقعة ..
" إن كان في يوم من الأيام للأطفال وجودٌ في حياته فسيكونون من نَبْتَة كاريمان، وإلا فلا حاجة له بهم.
كان يظن أن بها خطبًا من ناحية الحَمْل إلا أنه لم يكترث.
لم يكن يعلم أن كل نساء الأرض يَعرضون نبتاتهم المتبويضة في انتظار حيوانات ذكورهم المنوية لبدء حفلة الإخصاب الشهرية في طقس رتيب.
لم يكن يعلم أن أي بُويضة قد يُخَصِّبها أي حيوان منوي طالما نجح في عبور المغارات وطاف أشواطه السبعة حول البويضة المقدسة.
لم يكن يعلم أن هذا صحيح تمامًا لكل النساء، باستثناء قِلة لا تكاد تُذكر حول العالم.
هؤلاء القِلة لهم طقوس أكثر تعقيدًا، بكثير.
فبُوَيضاتهم تحمل خاصية متفردة. مدخلها مغلق بقُفْل. وكعادة كل الأقفال هناك مِفتاح واحد فقط يحمل شفرة متطابقة تستقيم معها الأمور.
هؤلاء النساء لا يحملن إلا من رجل واحد فقط؛ لأنه ببساطة هو الوحيد الذي يحمل المِفتاح.
وحده القادر على فك الطِّلَسْم المُعقَّد.
يتطابق القُفل مع المِفتاح فينداح الإخصاب المباح.
وقد كان".

اذا كنت من أصحاب حقوق نشر الكتب وتود حذف كتابك يرجى التواصل معنا
  1. التدوينة التالية
  2. التدوينة السابقة
    تعليقات الموقع
    تعليقات فيسبوك
جارى التحميل ...