recent
أخبار ساخنة

قصة سليمان خاطر - جندى انتحر بسبب حبه لوطنه


فى يوم 5 أكتوبر عام 1985م وأثناء قيام سليمان خاطر بنوبة حراسته المعتادة بمنطقة رأس برقة أو رأس برجة بجنوب سيناء فوجئ بمجموعة من السائحيين الإسرائيليين يحاولون تسلق الهضبة التي تقع عليها نقطة حراسته فأطلق رصاصات تحذيريه ثم أطلق النار عليهم حيث إنهم لم يستجيبوا للطلقات التحذيرية .
تمت محاكمته عسكريا، وفي خلال التحقيقات معه قال سليمان بأن أولئك الإسرائيليين قد تسللوا إلى داخل الحدود المصرية من غير سابق ترخيص، وأنهم رفضوا الاستجابة للتحذيرات بإطلاق النار.
سليمان محمد عبد الحميد خاطر من مواليد عام 1961 قرية إكياد البحرية التابعة لمدينة فاقوس في محافظة الشرقية بجمهورية مصر العربية، و هو الأخير من خمسة أبناء في أسرة بسيطة أنجبت ولدين وبنتين قبل سليمان.
في طفولته شهد سليمان آثار قصف القوات الإسرائيلية لمدرسة بحر البقر الابتدائية المشتركة في 8 أبريل سنة 1970. قام حينها القوات الجوية الإسرائيلية باستخدام طائرات الفانتوم الأمريكية ، حيث قاموا بنسف المدرسة مخلفين 30 قتيلا من الأطفال ، في حينها كان سليمان خاطر يبلغ التاسعة من عمره ، قالت شقيقته أن سليمان "جري بسرعة لمشاهدة ما حدث وعاد مذهولا مما رأي".
التحق سليمان بالخدمة العسكرية الإجبارية ، وكان مجند في وزارة الحربية بقوات الأمن المركزي ، ويعتبر سليمان السبب الرئيسي في تغيير شروط الالتحاق بالأمن المركزي لأنه كان بكلية الحقوق ومن بعدها اصبح ممنوع تجنيد المتعلمين في قوات الأمن المركزي .
ضابط المخابرات المسئول عن القضية هو عمر سليمان اللذي اصبح رئيس جهاز المخابرات السابق وكان من أقوى الشخصيات في عهد مبارك .
سلم سليمان خاطر نفسه بعد الحادث ، و صدر قرار جمهوري بموجب قانون الطوارئ بتحويل الشاب إلى محاكمة عسكرية ، طعن محامي سليمان صلاح أبو إسماعيل في القرار الجمهوري و طلب محاكمته أمام قاضيه الطبيعي ، و تم رفض الطعن .
وصفته الصحف الموالية للنظام بالمجنون، وقادت صحف المعارضة حملة من أجل تحويله إلى محكمة الجنايات بدلاً من المحكمة العسكرية، وأقيمت مؤتمرات وندوات وقدمت بيانات والتماسات إلى رئيس الجمهورية ولكن لم يتم الاستجابة لها.
بعد أن تمت محاكمة سليمان خاطر عسكريا، صدر الحكم عليه في 28 ديسمبر عام 1985 بالأشغال الشاقة لمدة 25 عامًا، وتم ترحيله إلى السجن الحربي بمدينة نصر بالقاهرة.
بعد أن صدر الحكم علي خاطر نقل إلى السجن ومنه إلى مستشفى السجن بدعوى معالجته من البلهارسيا، وهناك وفي اليوم التاسع لحبسه، وتحديداً في 7 يناير 1986 أعلنت الإذاعة ونشرت الصحف خبر انتحار الجندي سليمان خاطر في ظروف غامضة .
قبل أن ينطق المحقق بأمر قال لهم أخيراً .." أمال أنتم قلتم ممنوع ليه .. قولوا لنا نسيبهم وإحنا نسيبهم". سأله المحقق: لماذا يا سليمان تصر علي تعمير سلاحك؟
وفى بساطة قال .. لأن اللي يحب سلاحه يحب وطنه ودي حاجة معروفة واللي يهمل سلاحه يهمل وطنه.
ـ بماذا تبرر حفظ رقم سلاحك؟
ـ الإجابة من أوراق التحقيق .. لأني بحبه زى كلمة مصر تمام.
فى المحكمة قال سليمان خاطر : « " أنا لا أخشى الموت ولا أرهبه .. إنه قضاء الله و قدره ، لكنني أخشى أن يكون للحكم الذي سوف يصدر ضدي آثار سيئة على زملائي ، تصيبهم بالخوف و تقتل فيهم وطنيتهم " » .
عندما صدر الحكم بحبسه 25 عامًا من الأشغال الشاقة المؤبدة قال : « " إن هذا الحكم، هو حكم ضد مصر، لأن جندي مصري أدى واجبه " » ثم التفت إلى الجنود الذين يحرسونه قائلاً : « " روحوا واحرسوا سينا.. سليمان مش عايز حراسة " »


author-img
فورتيكانا

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent