تعرف على سر ذكاء ألبرت اينشتاين


حاول العلماء فك أسرار ذكاء اينشتاين منذ أكثر من 60 عاما. سنة 1955، بعد وفاة ألبرت اينشتاين مباشرة، قام عالم الباثولوجيا توماس هارفي بأخذ مخ اينشتاين وإجراء فحوصات عليه، على الرغم من أن اينشتاين أوصى بحرق جثته كاملة.

وزَنَ توماس هارفي مخ اينشتاين وقطعه إلى 240 قطعة صغيرة لإجراء دراسة تفصيلية عنه. وبعد مرور نحو 60 عاما من ذلك توصل علماء من الولايات المتحدة ومن الصين في عام 2013 أن نصفي مخ اينشتاين مرتبطان ببعضهما البعض بشكل غير مألوف، كما ذكر موقع صحيفة "برلينر تسايتونغ" الألمانية. وحلل العلماء تفاصيل الأشعة السينية التي أخذها توماس هارفي لمخ أينشتاين بعد وفاته.

وقال عالم التطور من جامعة فلوريدا دين فالك إن هناك ارتباطا وثيقا بين الوصلات العصبية بين نصفي مخ اينشتاين ويتكون من نحو 250 مليون ليف عصبي. وزيادة حجم الوصلة العصبية يعني حسب التفسير العلمي زيادة الألياف العصبية وهو ما يزيد ارتباط نصفي المخ.

وأشار العلماء إلى أن الارتباط الوثيق بين نصفي مخ اينشتاين يفسر ذكاءه الخارق. ويزيد من التواصل بين نصفي المخ،  كما ذكر موقع صحيفة "برلينر تسايتونغ" الألمانية. رغم أن وزن مخ اينشتاين كان ضمن المعدل حيث كان يبلغ وزن مخه قبل الوفاة 1352 غراما ومعدل وزن مخ الإنسان 1400 غراما.