الخميس، 17 نوفمبر، 2016

تعرف بالتفاصيل على أفضل قائد حربي في الحرب العالمية الثانية


تعرف بالتقاصيل على أفضل قائد حربي في الحرب العالمية الثانية
عند نهاية الحرب العالمية الثانية كان الضابط العسكري المارشال ألكسندر معروفاً في كل أرجاء بريطانيا، ولكنه أقل شهرةً هذه الأيام. كان يقوم بعمل غير اعتيادي، و كان المسؤول الوحيد في الحرب القادر على قيادة الجبهات العسكرية الأمامية في جميع الأحوال.

بعد أن حاز على رتبة عميد في الحرب العالمية الأولى، تسلم في الثلاثينيات من القرن الماضي قيادة لواء نوشار في الجبهة الشمالية الغربية، والفرقة الأولى في فرنسا عام 1940، و قيادة القوات البريطانية في بورما عام 1942. وقد قاد القوات العسكرية في الشرق الأوسط وفرقتين عسكريتين قبل أن يصبح ضابطاً عسكرياً مخضرماً في منطقة المتوسط.

وما كان يميزه في الجيش البريطاني قيادته لكتائب عسكرية ألمانية ضد روسيا خلال الحرب في لاتفيا وذلك بين عامي 1919 و 1920.

--------------------------------------------------------------

المارشال ألكسندر ميخائيلوفيتش فاسيليفسكي (بالروسية: Алекса́ндр Миха́йлович Василе́вский) وُلد في نوفايا غوليتشكا بفيتشوغا بالإمبراطورية الروسية بتاريخ 30 سبتمبر 1895 (بحسب التقويم الجديد أو 18 سبتمبر 1895 بحسب التقويم القديم)، وتوُفي بمدينة موسكو في 05 ديسمبر 1977، واحد من الضباط الروس ذوي المكانة العالية بالجيش الأحمر، ترقّى في السلك العسكري حتى أصبح مارشال الاتحاد السوفيتي عام 1943، كما عمل في مناصب رئيس هيئة الأركان العامة ونائب وزير الدفاع خلال الحرب العالمية الثانية ثم وزيرا للدفاع في الفترة ما بين 1949 وحتى 1953، وخلال عمله كرئيس لهيئة الأركان العامة وضع فاسيليفسكي خطط الهجوم المضاد على ستالينغراد كذلك خطط الهجوم على بروسيا الشرقية وكونيغسبرغ.

بدأ فاسيليفسكي حياته العسكرية مع بداية النزاعات المسلحة خلال الحرب العالمية الأولى ونال رتبة نقيب عام 1917، ومع بداية الثورة البلشفية والحرب الأهلية الروسية انتظم فاسيليفسكي ضمن صفوف الجيش الأحمر وشارك في معارك الحرب البولندية السوفيتية، ومع نهاية الحرب تدرّج سريعا في المناصب القيادة داخل الجيش حتى أصبح قائد فوج عام 1930 وهو المنصب الذي أظهر مهارة فاسيليفسكي في تنظيم وتدريب القوات وهو ما أهله أيضا ليصبح عضوا في إدارة التدريب العسكري عام 1931، وفي أعقاب التطهير الأعظم الذي قام به ستالين أصبح فاسيليفسكي ضابطا للأركان عام 1937.

ومع بداية الهجوم السوفيتي المضاد عام 1943، لعب فاسيليفسكي دورا كبيرا في التخطيط لاجتياح القوات السوفيتية لمواقع العدو في الدون الأعلى، كذلك الدونباس والقرم وبيلاروسيا ودول البلطيق منهيا الحرب باستيلائه على كونيغسبرغ في إبريل 1945، ليُعيّن بعدها قائدا عاما للقوات المسلحة في الشرق الأقصى حيث قام بتنفيذ عملية الغزو السوفيتي لمنشوريا ومن ثم قبوله باستسلام اليابان، وعقب الحرب اعتلى فاسيليفسكي كرسي وزارة الدفاع وبقى وزيرا حتى وفاة ستالين عام 1953، ومع صعود خروتشوف للحكم بدأت سلطات فاسيليفسكي في التضاؤل حتى أُحيل للمعاش، وبعد وفاة فاسيليفسكي تقرر دفنه في مقبرة سور الكرملين تقديرا لتاريخه وما قدمه من خدمات للاتحاد السوفيتي.

مواضيع ذات صلة

تعرف بالتفاصيل على أفضل قائد حربي في الحرب العالمية الثانية
4/ 5
بواسطة

إشترك بنشرتنا البريدية

إشترك معنا عبر بريدك الإلكتروني للحصول على اخر اخبارنا و مواضيعنا.

التعليقات متاحة للجميع فأحرص على أن يكون تعليقك معبر عن حسن أخلاقك و تقبل الرأى والرأى الأخر , كما نرحب بكافة الاستفسارات للموضوع أعلاه وسنقوم بمتابعة كافة التعليقات إن شاء الله .