8 حقائق عن مشروع نيوم وبناء مدينة اقتصادية ذكية سعودية أردنية مصرية


أعلن الأمير السعودي محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة أمس الثلاثاء عن مشروع عملاق لا يمكن التغافل عنه، نتحدث يا سادة عن مشروع نيوم.
هذا المشروع الذي سيكلف انجاه نصف تريليون دولار ونتحدث عن 500 مليار دولار يكشف عن توجه المملكة العربية السعودية إلى تنويع عائداتها والانضمام إلى صف الدول المتقدمة في المنطقة والعالم، والأجمل أن المشروع ليس للمملكة وحدها فحسب بل إنه تشاركي بينها وبين كل من مملكة الأردن وجمهورية مصر سيعود عليهم جميعا بنتائج ايجابية وهذا هو المفترض.
المشروع عبارة عن مدينة ضخمة بمساحة 26.5 ألف كيلومتر مربع على أراض سعودية ومصرية وأردنية، ما يجعله منطقة ممتدة بين ثلاث دول وهي منطقة ستبنى في الشمال الغربي من المملكة.
في هذا المقال سنتطرق إلى 8 حقائق أساسية عن مشروع نيوم.
  • منطقة اقتصادية عملاقة عبارة عن مدينة ذكية عصرية

عندما أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن هذا المشروع العملاق، قال بأن هذا النموذج من المدينة سيكون جيلا جديدا مختلفا عن المدن المتطورة والمتقدمة الموجودة في العالم، وأضاف أنه يشبه الانتقال من عصر الهواتف العادية إلى الهواتف الذكية.
هذا يعني أن هذه المنطقة ستتفوق في جودتها وخدماتها على المدن الذكية، وستشكل قفزة كبيرة في صناعة المدن والمناطق المأهولة بالسكان.
ومن المنتظر أن تتفوق على دبي التي تفتخر الإمارات العربية المتحدة أنها واحدة من مدنها، وهي التي تستقطب الملايين من السياح وتبنت الكثير من تقنيات المدن الذكية.

  • مشروع نيوم سيستغرق الوقت لأنه سيبنى من الصفر

المنطقة المحددة على الخريطة والذي يشمل جزيرتي تيران وصنافير ستكون مشتركة بين مصر والأردن والسعودية كما أشرنا سابقا.
وللعلم فإن هذه المناطق فارغة وغير مأهولة، لكنها تعد صالحة للعيش وتتوفر على كل ما يجعلها منطقة للسكن والعيش والعمل والإنتاج.
بناء هذه المدينة على أرضية شاسعة فارغة سيسمح للقائمين على المشروع بالتخطيط الجيد له وتوزيع المباني ووضع خرائط الطرقات وشبكات الماء والغاز والصرف الصحي.
إقرأ أيضا  كل شيء عن اكتتاب أرامكو السعودية بقيمة 2 تريليون دولار الأكبر من آبل

  • 9 قطاعات ستركز عليها منطقة نيوم بالأساس

من المنتظر أن يركز هذا المشروع على تطوير نمط المعيشة للبشر، وأن يوفر فرص العمل وحياة أفضل لمن سيحظون بالعيش في هذه المنطقة.
وستركز المنطقة على تطوير المعيشة، إلى جانب تطوير التقنيات الحيوية، وتطوير الغذاء والزراعة، وتطوير قطاع الإعلام والإنتاج الإعلامي، وتطوير قطاع الترفيه المحلي، إضافة إلى تطوير قطاع النقل، وتطوير قطاع التصنيع المتطور، وتطوير قطاع الطاقة والمياه، وكذلك تطوير قطاع العلوم التقنية والرقمية.
ولن تعتمد القطاعات التي ستتطور على الاستثمارات المحلية بل العالمية وبالتالي فإن الاستثمار فيه سيكون مفتوحا للجميع.

  • تكلفة كبيرة للمشروع وهذا مصدر تمويله

عندما أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن أن هذا المشروع سيكلف 500 مليار دولار أمريكي، ظن البعض أنه سيكون من تمويل الحكومة السعودية بالتالي من جيوب المواطنين الذين يدفعون الضرائب.
لكن الحقيقة أنه سيكون بتمويل محلي أي صندوق الاستثمارات العامة وكذلك المستثمرين السعوديين والأمراء من العائلة الحاكمة، فيما التمويل الأجنبي سيكون حاضرا بقوة ويمكن أن يكونوا مستثمرين من الأردن ومصر وبقية البلدان العربية والعالمية، أفرادا او شركات وحكومات وهو ما يسهل الوصول إلى هذا الرقم.

  • ما هي الجنسيات المسموح لها بالعيش والعمل في هذه المنطقة؟

أكدت المملكة السعودية في بيان رسمي صادر من صناع القرار في المملكة أن مشروع نيوم سيوفر للسعوديين والأجانب على حد سواء العيش معا.
وليس معروفا حاليا عدد سكان هذه المنطقة لكنها غالبا ستعمل على استقطاب المواهب والأذكياء والعقول المحلية والعالمية خصوصا وأن طبيعة العمل والانتاج في المنطقة سيعتمد على الذكاء الإصطناعي والروبوت وهذا أيضا سيحكم نمط العيش التي ستكون مختلفة عن السائدة في المدن العادية.
المنطقة الجديدة ستكون مفتوحة ايضا للسياح ولإقامة شركات من مختلف الجنسيات الناشئة والكبيرة والصاعدة.

  • المميزات الجغرافية لمنطقة نيوم

تتميز هذه المنطقة بكونها قريبا من الأسواق العالمية ويمكن لحوالي 70% من سكان العالم الوصول إليها خلال 8 ساعات كحد أقصى.
وهي تطل أيضا على البحر الأحمر الذي تمر منه حوالي 10% من حركة التجارة العالمية ويعد موقعا جاذبا للسياح نظرا لجمال الصحراء الموجودة فيه وكذلك البرودة التي يتمتع بها مقارنة مع مناطق في مصر والأردن والسعودية.
هناك العديد من الجزر ذات الطبيعة الأخاذة التي تتواجد في المنطقة والتي يمكن أن تستخدم لأغراض سياحية بالنسبة لسكان المنطقة والوافدين إليها.
  • متى سيتم الإنتهاء من هذه المنطقة أو المدينة المتطورة العملاقة؟

تؤكد الجهات الرسمية أنه من المنتظر أن يتم الانتهاء من المرحلة الأولى من هذا المشروع خلال 2025 وقد بدأت الجهات المنظمة المفاوضات حاليا ودعوة المستثمرين إلى الاستثمار فيما تم البدء بوضع التشريعات التي ستحكم هذه المنطقة الخاصة.

  • لمن ستكون منطقة نيوم تابعة في الأساس؟

سيكون لهذه المنطقة جهاز تنظيمي مثل الحكومة المحلية والتي ستضم مسؤولين سعوديين وأردنيين ومصريين وستحكم في المنطقة بشكل مستقل.
ومن المنتظر أن تكون مستثناة من أنظمة وقوانين الدول الثلاثة كالضرائب والجمارك وقوانين العمل والقيود القانونية الأخرى على الأعمال التجارية بينما الأنظمة السيادية ستتحكم في المنطقة بطبيعة الحال وهي التي تشمل القرارات العسكرية والسياسة الخارجية والقرارات السيادية.

نهاية المقال:
إنه مشروع اقتصادي طموح ستبدأ ملامحه الأساسية بالظهور ابتداء من 2025 يجمع ما بين أراضي سعودية ومصرية وأردنية مع جزيرتي تيران وصنافير باستثمار محلي عالمي، يبقى التنفيذ هو مفتاح النجاح.
  1. التدوينة التالية
  2. التدوينة السابقة
    تعليقات الموقع
    تعليقات فيسبوك
جارى التحميل ...